عروض رمضان, المجسمات وتنمية المهارات

المجسمات وتنمية المهارات مع أفضل منتجات متجر 15 وأقل

المجسمات وتنمية مهارات الأطفال مع أفضل ألعاب متجر 15 وأقل

المجسمات، هل تتذكر اللعبة المفضلة لديك؟ لا يهم ما إذا كانت من المجسمات أو دمية أو دب محشو أو جندي بلاستيكي، تلك كانت لعبتك المفضلة وأنت أحببتها أكثر من أي شيء آخر في هذا العالم ربما كنت لا تعرف كيف أثرت على التعليم الخاص بك على مر السنين، ولعب الأطفال تستمر في تحسين القدرات والمهارات التي يحتاجها الأطفال لإعدادهم للحياة.

يتفق جميع الخبراء على أن الأطفال يتعلمون من خلال اللعب باستخدام المجسمات، وذلك لأن الألعاب والمجسمات هي من أهم الأدوات التي تسمح لهم باكتشاف العالم الذي يعيشون فيه، وهذا هو بالضبط السبب في أنها تتفاعل مع محيطهم من خلال اللعب، بالإضافة إلى ذلك توفر الألعاب الكثير من المتعة والسعادة، وكلاهما يساعد على بناء احترام الذات.

المجسمات وتنمية مهارات الأطفال مع أفضل ألعاب متجر 15 وأقلالمهارات الحركية باستخدام المجسمات

اللعب يسمح للأطفال بالمشاركة في النشاط البدني، من خلال ممارسة مهاراتهم الحركية سواء كانوا تلوين أو حتى خلع ملابس الدمية على سبيل المثال، فالأطفال يستخدمون شعورهم باللمس والبصر (المهارات الحركية الدقيقة) في حين أن لعب الدراجات الثلاثية أو لعبة السيارات تعزيز بهم المهارات الحركية الإجمالية بالإضافة إلى تعزيز عضلات أذرعهم وأرجلهم، كما تساعدهم الألعاب على اكتشاف التوازن والتنسيق، ومن خلال النشاط البدني يتجنب الأطفال السمنة ويعتمدون أسلوب حياة صحي.

منذ ولادتهم، تحفز الألعاب الأطفال على استخدام أقدامهم وأيديهم من أجل اكتشاف الأشكال والألوان والأصوات، بمجرد أن يعرف الأطفال كيفية الجلوس والزحف تحرضهم الألعاب على التنقل إذا كانت اللعبة المفضلة لديهم بعيدة المنال فإن الطفل يعمل على استخدام عضلاته في محاولة الاستيلاء عليها.

التنمية العاطفية

اللعب يعزز إبداع الأطفال ويساعدهم على التعبير عن مشاعرهم (الداخلية والخارجية)، سواء كان ذلك من خلال لعب الأدوار (تمثيل شخصيات مختلفة، واستخدام الأزياء، وما إلى ذلك) أو الدمى والمجسمات يتم إعطاء الأطفال مساحة لتخيل المواقف المألوفة (منزل اللعب، يوم في المزرعة، زيارة إلى المستشفى…) أو اختراع عوالم خيالية تقود الأطفال إلى التجريد (شخصيات الحركة، أكوان الخيال العلمي…) ولا شك ان القدرة على توليد ألعاب رمزية يكشف عن شخصية ناضجة، وقادرة على خلق قواعد خاصة بها.

في كثير من الأحيان يميل البالغون إلى تحديد كلمة لعبة مع “شيء يبيعونه في المتجر” ولكن الأطفال، من ناحية أخرى يرون اللعب هي الأشياء المدرجة في لعبهم، هذه الأشياء يمكن أن تكون شيئا حقيقيا مثل مجموعة من المفاتيح، وعاء، لفة من ورق التواليت، أو الأشياء التي يمكن أن تتحول مثل الصلصال ولعب العجين والطلاء، كل هذه الأدوات تساعد على تعليم الأطفال كيفية اتخاذ القرارات لأنها تساعد على إثارة خيالهم أثناء إنشاء الكون الذي يمكن أن تلعب فيه.

التنمية الاجتماعية

وبصرف النظر عن تحسين المهارات اللغوية للأطفال، فإن لعب الأطفال تعلمهم المهارات الاجتماعية وتعطيهم فهم المجتمع الذي يعيشون فيه، حيث تدعو الألعاب الأطفال للتفاعل، أولا مع البالغين ثم مع الأطفال الآخرين في سنهم، إن مجرد اللعب مع طفل آخر يتحداهم لتجربة حالات يتعين فيها استخلاص دروس هامة: الاحترام والتعاون والمشاركة، واللعب أيضا يعمل على تحفيز الأطفال على اتخاذ المبادرة، وتعلم التفاوض ويعلمهم كيفية الحصول على أفضل تنظيما.

التطور المعرفي

المجسمات واللعب يساعد في تعزيز التنمية المعرفية للأطفال من خلال تحفيز تركيزهم ومهارات الذاكرة ومنحهم القدرة على حل المشاكل بشكل خلاق، وهو أمر أساسي لاستقلالهم في المستقبل (اللعب مع مكعبات البناء)، التطور المعرفي مهم لأنه يمكن الأطفال من التعامل مع الرياضيات والمهارات اللغوية بطريقة ممتعة بالنسبة لهم.

المجسمات وتنمية مهارات الأطفال مع أفضل ألعاب متجر 15 وأقللماذا اللعب التعليمية مهمة لتنمية الطفل

وتبين الأبحاث كما ذكرنا أن التعلم من خلال اللعب والمجسمات هو جزء مهم من نمو الطفل، على الرغم من أن ضمان حصول طفلك على ما يكفي من وقت اللعب هو فائدة كبيرة للعائلات للسماح لأطفالهم بإطلاق بعض الطاقة الإضافية، يبدأ الطفل في معرفة نفسه من خلال اللعب حتى أثناء الرضاعة، حتى في مرحلة مبكرة من النمو وعقل الطفل يتوسع فقط من خلال النظر في بيئتهم المحيطه.

يمكن أن يساعد استخدام الألعاب التعليمية والمجسمات الأطفال على تعلم العديد من المهارات المختلفة التي يحتاجونها في حياتهم، حيث يمكن أن تساعد في تطوير مهارات حل المشكلات، وتعليم حل النزاعات وكيفية عمل السبب والنتيجة، كما أنه يعلم الأطفال المشاركة ويساعدهم على تطوير مهاراتهم الحركية الدقيقة والإجمالية ويغذي إبداعهم وخيالهم.

يمكن للأطفال البدء في الاستفادة من الالعاب التعليمية والمجسمات في وقت مبكر من شهر واحد من العمر، فيما يلي بعض الأفكار الرائعة للعب على أساس الفئة العمرية وشرح لفوائدها.

اللعب المناسب من سن 1-12 شهرا

في سن مبكر يساعد اللعب الحسي مثل المجسمات على تحفيز حواس طفلك، مع استمرار نمو طفلك وتطور التنسيق بين اليد والعين، يمكن للعائلات البدء في إدخال ألعاب تشجع على المزيد من التفاعل، عندما يصبح طفلك أكثر نشاطا، نقترح إدخال ألعاب حل المشكلات، هذه الألعاب سوف تساعد الأطفال على العمل من خلال الصراعات وتصبح مرتبطة مع السبب والنتيجة مثل “إذا فعلت ذلك ماذا سيحدث”، كما أنهم سيبنون ثقتهم بمجرد أن يتمكنوا من معرفة كيفية عمل الأشياء بعد التجربة والخطأ والتوجيه، يمكن أيضا تقدم ألعاب مجسمات كبيرة لكي تعزز الحركة.

تتضمن بعض الأمثلة على الألعاب الرائعة للسنة الأولى لطفلك ما يلي:

  • لعب الرضع
  • ألعاب محمولة صغيرة مع أضواء وأصوات
  • المكعبات
  • حصير الإضاءة مع الصوت

 الألعاب المناسبة من سن 12-24 شهرا

عندما يصل طفلك إلى عمر سنة واحدة أو أكثر سيصبح قريبا متنقلا جدا، إن تقديم الألعاب المناسبة لهم سيساعد على تعليم التوازن والتنسيق وسيزيد من فضول طفلك من خلال قدرته على الحركة الجديدة، عندما يبدأ طفلك في تعلم المشي، يمكنك أيضا دمج أرقام التعلم من خلال عد خطواته التي ستساعده على أن يصبح أكثر دراية بالمصطلحات والمعنى حتى لو لم يفهمها تماما في هذا العمر.

هناك لعب تعليمية كبيرة لإدخالها بين سن 12-18 شهرا سوف تساعد على تطوير مهارات التعرف على طفلك، على سبيل المثال إذا كان لديك مجسمات الحيوانات يمكنك تعريفه على الصوت الذي يصدره كل منهم، وهذا سوف يساعد أيضا في تطوير اللغة من خلال تعزيز أسماء الألوان والأشكال.

تتضمن أمثلة اللعب التي ستساعد طفلك على الوصول إلى مراحل جديدة بين عمر سنة وسنتين ما يلي:

  • دفع السيارات
  • الكروت التعليمية
  • الألعاب المجسمة
  • الكتب والقصص

المجسمات وتنمية مهارات الأطفال مع أفضل ألعاب متجر 15 وأقلالألعاب المناسبة لسن سنتين فأكثر

عندما يصبح أطفالك أكبر سنا وأكثر نشاطا، يمكنك أيضا تقديم ألعاب تعزز المزيد من اللعب البدني، عندما تبين لهم كيفية استخدام ألعاب معينة، مثل دراجة ثلاثية العجلات، تأكد دائما من أنهم على بينة من احتياطات السلامة مثل ارتداء خوذة حتى يعرفوا جيدا أنه كيف يركبون دراجة ثلاثية العجلات.

هذا هو أيضا لسن كبير لإدخال اللعب التي تتضمن بناء المهارات المعرفية، هناك العديد من الألعاب المختلفة التي يمكن أن تساعد الأطفال على ممارسة الكتابة – سواء كانوا يرسمون أو يكتبون أسمائهم – ومهاراتهم الحركية الصغيرة، كما يمكن أن تساعد ألعاب المجسمات والكتب طفلك على تطوير مهارات التعرف على الأسماء والأشياء من حولهم، هذه الأنواع من اللعب سوف تظهر لطفلك نسخة بصرية مما يسمعون والعكس بالعكس، على سبيل المثال فإن تكرار قراءة كتاب عن رؤية صورة لكلب سيسمح لطفلك بالبدء في ربط الصورة بالصوت الذي يصدره الكلب، كما أن قراءة الكتب التي تحتوي على صور ملونة وبضع كلمات على كل صفحة مع طفلك سوف تبدأ في التعرف على كيف تبدو الكلمات التي يسمعونها على الصفحات.

ومن الأمثلة على اللعب التي ستساعد على تعزيز اللعب البدني وبناء المهارات المعرفية ما يلي:

  • دراجة ثلاثية العجلات
  • أطواق كرة السلة
  • مجموعات البولينج
  • الرمال
  • الرسم
  • “شاهد وقل” ألعاب أو كتب
  • مكعبات البناء المغناطيسية

اترك تعليقاً